عن الآلة الإنتخابية

آلة مصر الانتخابية هي عبارة عن مجموعة من الأسئلة تقارن آراءك حول 29 قضية خلافية مع مواقف 31 حزباً رئيسياً يتنافسون في الانتخابات القادمة في نوفمبر2011. وحالما تنتهي من الإجابة على الأسئلة تعطيك الآلة نتيجة تبين مدى توافق مواقفك مع برامج الأحزاب بالتسلسل. وبالطبع لست ملزماً بالتصويت وفقاً لهذه النتيجة، إنما توفر لك هذه الأداة معلومات عامة أكثر عن الأحزاب قبل أن تتوجه إلى صندوق الاقتراع.

 

يعتمد مفهوم الآلة الانتخابية على فكرة يتسع انتشارها في العالم ظهرت لأول مرة في عام 1989 من قبل المعهد الألماني للمشاركة السياسية (IPP) تحت مسمى " Stem Wijzer" (دليل الانتخاب). ومنذ عام 1998 تم استخدام آلات انتخابية مشابهة في دول كثيرة أغلبها في أوروبا وفي بعض البلدان الآسيوية مثل كورية الجنوبية وبهوتان. وقد قامت مؤسسة "الإعلام عبر التعاون وفي التحول" (MICT) منذ 2005 بإعداد آلات انتخابية في السودان وتونس.

 

نظمت مؤسستا MICT والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان لقاءً في يونيو 2011 ضمّ ممثلين عن منظمات مجتمع مدني، إضافة إلى ممثلين عن شرائح اجتماعية مختلفة، من أجل تحديد القضايا الأساسية التي سيحسم موقف الأحزاب منها فرص نجاحها في الانتخابات البرلمانية القادمة في مصر. بعدها قامت المؤسستان بمناقشة تلك القضايا واختيار أهمها ثم إعادة صياغتها على شكل أسئلة، لتكوّن استبيانا قُدم بعد ذلك إلى الواحد والثلاثين حزبا الرئيسية في مصر للإجابة عليه. الشبكة العربية استلمت الإجابات، والتي تعكس مواقف الأحزاب المختلفة من القضايا المطروحة، في الفترة من يوليو إلى سبتمبر 2011، وقامت برفعها على موقع الآلة الانتخابية بمساعدة مؤسسة MICT، إضافة إلى النصوص الخاصة بالتعريف بالأحزاب والقضايا السياسية المطروحة والتي قامت بإعدادها بالاشتراك مع مؤسسة MICT.